متعتي بين قضيبين

متعتي بين قضيبين

متعتي بين عيرين !
تعرفت على احد المعجبين بقصصي، وحكى لي قصة استمتاعه مع شابين، فكانت هذه قصته:
اتصل بي عبر الفيسبوك واتفقنا على التواصل عبر الفيس مسنجر، وحصل ان اتفقنا على ادارة الكاميرا الموجودة في خدمة المسنجر للتعرف على بعض، والتي تدعى بالكام. فتحنا الكام سوية وكان مستلقيا على ظهره، وعاريا… شاب اسمر عمره 38 عاما، يتكلم بصوت حنون فيه نغمة انثوية بعض الشي، ممتلئ الجسم، واضعا يده على قضيبه النصف منتصب، فدار بيننا الحديث التالي:
ـ مرحبا !
ـ اهلا حبيبي .. شلونك ؟!
ـ زين انت شلونك؟!
فقلت له: جسمك حلو !
قال: شكرا حبيبي … ثم استرسل وقال: اكدر اشوف طيزك ؟!
فقلت: نعم تكدر… فخلعت ملابسي وادرت ظهري باتجاه الكام، فظل صامتاً بعض الشيئ وانا اراه يهتز بسبب حركته اثناء حلب قضيبه…
فقال: طوبز شوية !
وعندما فعلت ذلك، ازدادت وتيرة حركته، وقال بصوت مرتجف: طيزك يخبل … يجنن !
قلت: عجبك ؟!
قال: رووعة حبيبي … يخبل … يجنن طيزك !
قلت كدامك … وهذا يعني ب****جة العراقية انه لك لو اردته !
ثم اكملت : اني حيل مشتهي هسة !
قال : يا ريتني عندك الان !
قلت : ماذا كنت ستفعل ؟!
قال: كنت قد ريحتك وانت تريحني !
ثم استطرد وسألني: تحب نلتقي حبيبي!
قلت : يبدو ان طيزي عجبك ؟!
قال: جداً جداً، واريد انيج طيزك الحلو هذا !
سالته : عندك مكان ؟!
قال: صديقي عنده شقة وهو عازب !
قلت: هذا معناه انه ثنيناتكم راح تنيجوني !
قال : بكيفك انت، لو تحب ننيجك ثنيناتنا… اي نحن الاثنين !
قلت: شلون بكيفي اذا ثنيناتكم موجودين وشفتو طيزي اكيد راح تحاصروني وتنيجوني سوا !
قال: كل شي بالتراضي !
قلت: لم اجرب ان ناجوني اثنين بنفس الوقت !
قال: جرب، فيها متعة كبيرة !
قلت: بس انا ضيق، ما بتحمل اثنين… يعني راح اتوجع !
قال: ممكن بالبداية بس بعدين تتعود … بعدين راح ناخذك بهدوء ونستعمل زيت … شوية شوية الى ان تتعود علينا !
قلت: عير صاحبك اكبر لو اصغر من عيرك ؟!
قال: لا … عير صاحبي اكبر شوية !
قلت: هذا معناه راح تشكوني شك ؟!
قال: لا … بالزيت والهدوء كل شي يكون مريح !
قلت : افكر بالموضوع !
قال: فكر واعطيني الجواب !
انهينا المكالمة بعد ما اطلعني على قضيبه الاسمر، فكان متوسط الحجم راسه متناسق مع حجمه، ومستقيم، ذو خصيتان مكورتان…
فكرت مليا بما قاله، وما بين تردد وقبول ما بين نفسي قررت ان اذهب واجرب متعة الاثنين، فاتصلت به واتفقنا على ان يكون الخميس موعدنا في شقة صاحبه.
ـ السلام عليكم !
ـ اهلاااا وعليكم السلام … تفضل … تفضل !
اخذ يدي مصافحا وسحبني الى الداخل، ثم قال: اعرفك بصديقي حسين !
مد حسين يده وصافحني وقال: اهلا وسهلا بيك !
كانت الصالة تحوي على كنبتين احدهما بثلاثة مقاعد والاخرى بمقعدين وامامهما طاولة موضوع عليها مقبلات وزجاجتين من البيرة مفتوحتين وبجانب كل زجاجة قدح مملوء لحد النصف تقريبا بالبيرة.
ـ تفضل اجلس … واشار علي ان اجلس على الكنبة ذو الثلاث مقاعد، فجلست في وسطها فجلس حسين على يميني بينما ظل صاحبي واقفاً، وقال: ماذا تحب ان تشرب… بيرة… وسكي … جن … فودكا ؟!!
اجبت: لا .. مثلكم بيرة !
قال: انت تأمر !
ذهب الى حيث الثلاجة واخرج منها قنينة باردة… فتحها ثم وضعها امامي ووضع قدحا فارغاً بجانب القنينة، وجلس عن يساري وقال: تفضل املأ القدح !
ملأت القدح ومن ثم رفعته وقلت: في صحتكم !
رد الاثنان في صحتك…ثم احتسينا قليلا ووضعنا الاقداح على الطاولة امامنا. فوضع صاحبي يده على ظهري ونظر الى عيني واخذ يفركه صعودا ونزولا، ثم راحت اصابعه تنزلق تحت حزام البنطلون، وكان مشدوداً، فقال: ارخي الحزام قليلا !
قلت: يبدو عليك انك مستعجل جداً ؟!
قال: نعم لاني مشتاق لطيزك الرائع !
قال هذا ودفع اصابعه في بنطلوني وامسك بلحمة طيزي واخذ يعصرها، بينما انا وضعت يدي اليسرى على فخذه الايمن واخذت اعصره، وافركه صاعدا، فكلما اصعد باتجاه قضيبه يقوم هو بإنزال اصابعه باتجاه فتحتي، وعندما لامس اصبعه الوسطي فتحتي، وصلت انا ايضا الى قضيبه وامسكته من خلف الملابس، فصار هو يبعبص وانا اعصر قضيبه… نظرت على يمني حيث حسين، فرايته يتطلع الينا ويده على مقدمته المنتفخة، يعصر قضيبه، فمددت يدي اليمنى اليه وصرت ادعكه له، فما كان من صاحبي الا ان فتح ازرار بنطلونه وهو جالس وانزل السحاب، فدفعت يدي اليسرى تحت سرواله الداخلي الابيض، وامسكت بقضيبه، وكان راسه مبلولا، ثم انزلت سحاب بنطلون حسين ودفعت يدي اليمنى تحت سرواله وامسكت بقضيبه المبلول ايضا، وكان اكبر من قضيب صاحبي، وصرت ادعك القضيبين في آن واحد، بينما استمر صاحبي يبعبص، وصار يدخل اصبعه كله ويخرجه، فتجرأ حسين ووضع يده اليسرى على رقبتي، يحاول سحب راسي باتجاه قضيبه، فانحنيت الى الجانب الايمن وقربت وجهي من قضيبه، وكان اضخم من قضيب صاحبي، تطلعت اليه قليلا، ثم صرت اقبله والحسه من الجانب صعودا باتجاه الراس، فالتقطته بشفتي، واخذت امص الراس قبل ان ادفعه في فمي وارضع منه، عندها سمت صاحبي يأمرني ويقول: طوبز … طوبز … طوبزلي وارضع لحسين! فرفعت جسمي وانا منهمك في مص قضيب حسين، وجلست على ركبتي في وضعية الكلب، وانا لا ازال ممسك بقضيب حسين، فاخذ صاحبي يسحب البنطلون الى الاسفل حتى ظهرت له مؤخرتي عارية امامه، وبنطلوني نازل عند ركبتي، فسمعته يقول متعجباً: روووعة … تخبل … احلى طيز، واخذ يدعكها ويقبلها ويلحسها ويدخل اصبعه فيها، ثم اثنين، وثلاث يحاول توسيعها، وانا اتأوه ومنهمك في الرضع… ابتعد عني لوهلة واخذ ينزع بنطلونه، وما هي الا لحظات حتى، صعد على الكنبة واقفا وامسك قضيبه، ووضعه على فتحة طيزي، وصار يدفع، ويدفع ومع كل دفعة اصيح بصوت خافت آآآآي آآآآآآي وارجع الى رضع عير حسين، ثم شعرت بولوج راس قضيب صاحبي، فصرخت بصوت اعلى قليلا آآآآآآخ .. آآآآآي، ثم راح يخرجه ويدخله الى ان اطبق بالكامل على طيزي وادخله كله، وصارت خصيتاه تضرب على طيزي وهو ينيك وينيك حتى صار يزأر، بينما قضيب حسين صار ينتفخ في فمي ويتصلب اكثر واكثر، وهو يتفرج على صاحبي ينيك طيزي، وفجأة انطلق هو الاخر يزأر، فراح يكب مائه في فمي بينما صاحبي يدير مائه في طيزي …
نزعت بنطلوني واتجهت الى الحمام وماء صاحبي ينساب بين فلقتي طيزي نازلا على فخذي من الخلف بينما فمي مملوء بماء حسين… وميت حليب حسين من فمي في المغسلة وغسلت فمي ثم اتجهت الى حيث الدوش ففتخته وثرت اغسل جسمي وانظف طيزي من مني صاحبي، وبعد ان اكملت تناوب صاحبي وحسين على دخول الحمام…
جلسنا نحن الثلاثة على الكنبة مرة اخرى ولكن هذه المرة عراة وكما خُلقنا، وبدأنا باحتساء البيرة المثلجة، لتطفئ لهيب الحرارة الذي اشتعل في اجسادنا، هم يشربون ويتطلعون الى جسدي وانا اتطلع الى قضيبيهما، انتظر لحظة عودة نشاطهما من جديد، فأخذت البيرة تلعب مفعولها في راسي، فوقفت امام حسين فصار ينظر الى جسمي، فأدرت له ظهري، واقتربت منه، ففتح ساقيه الى الجانبين وامسكني من خاصرتي بكلتا يديه وسحبني ببطء نحوه، ثم وضع شفتيه على فردة طيزي اليمنى واخذ يقبلها ويعصرها، وانتقل الى اليسرى، ومن ثم امسك بكلتا فردتي طيزي وفتحهما الى الجانبين وصار يتطلع وينظر الى الفتحة، يدلكها بإبهامه، وظل هكذا قرابة خمس دقائق وصاحبي ينظر الينا، وكانه يتابع فلم اباحي، ويديه تعبث بقضيبه، الذي صار ينهض، وينهض حتى انتصب، فقال لحسين: ما رايك ان نأخذه الى الغرفة ونمارس معه على السرير ؟!
اجاب حسين: يلا … فلنذهب الى السرير، فوقف خلفي وحضنني من الخلف، والصق قضيبه على مؤخرتي، ووضع شفتيه اسفل رقبتي واخذ يلثمها واخذت اسير ببطء وهو ملتصق بي يأبى ان يفارقني، الى ان وصلنا الى السرير حيث جلس صاحبي متكا على راس السرير وساقيه ممدودتان… جلست بجانبه على جانبي الايسر ووضعت يدي اليمنى على صدره واخذت اقبل صدره وارضع من حلماته بينما تمدد حسين خلفي وعلى جانبه الايسر ايضاً، يقبل ظهري ويفرك طيزي بيده اليمنى، ثم يبعبص فتحتي، ويدخل اصبعه فيها يهيئها مرة اخرى لدخول قضيبه الضخم… انا امص حلمات صاحبي وحسين خلفي يعبث وكما يشاء بمؤخرتي، وصرت انزل رويدا رويدا اقبل جسد صاحبي، من الصدر نزولا الى البطن والى العانة ثم الى القضيب حيث امسكته بكفي الايمن ووضعت راسه بين شفتي واخذت امص راسه، وصاحبي ممسك براسي يداعبه، ويقول: مص … مص … مص عيري، وخلي حسين ينيجك من طيزك ! فانتقلت وانبطحت على بطني ما بين ساقي صاحبي، ارضع وامص قضيبه، فيما انتقل حسين هو الاخر واضطجع على ظهري واضعا قضيبه بين فلقتي، يحك راسه بفتحة طيزي…لقد اثارني جدا عير حسين، وصرت اطلب منه ان يدخله: حسين حبيبي دخله … دخله فطيزي … دخلة ونيجني !
اجاب حسين: راح ادخله بطيزك للخصوة !
قلت: اي حبيبي دخله للعرك، لا تخلي منه شي بره … كله دخله جوا !
فعدت ارضع من قضيب صاحبي وانتظر دخول عير حسين، فوضع راس قضيبه بين الفلقتين، وعلى الفتحة واخذ يدفعه الى الداخل، فاخذ يدفع ويسحب، يدفع ويسحب، وانا أتأوه مع كل دفعة، بينما انا ارضع من قضيب صاحبي، ورويدا رويدا تمكن حسين من ادخال راس عيره، وظل ساكنا لثواني ثم ثار يدفعه الى الداخل، صرت اتألم لضخامة قضيبه، فقلت له: بالراحة شوية … بيوجعني !
فقام بسحبة من طيزي وادخله مرة اخرى مع دفعة خفيفة شعرت بها فقال: لقد دخل لحد النصف !
وهنا ازدادت شهوتي فقلت له : ادفعه ودخله كله !
فاخذ يلقي بثقله على ظهري تدريجيا، حتى اطبق، واخذ يصعد وينزل ببطء الى ان اعتادت فتحتي على قضيبه، فصار ينيك صعوداً ونزولا وانفاسه تضرب بمؤخرة رقبتي، وانا تزداد لوعتي، واخذت احس بانني سوف اقذف، فصرخت بصوت خافت : راح اجب … راح اجب … ومن ثم آآآآآآآآآآآآآآآآآآح آآآآآآآآآآآآآآآآآآح صار لبني ينزل ولبن صاحبي يخرج ويضرب وجهي، وحسين يروي ضمأ طيزي في نفس الوقت، توقيت رهيب لنا نحن الثلاثة …

Add comment

Comments are closed.

Related videos

أنا نايم والفحل ناكني 14 Likes
3123 Views
سكس مع زميلي في المدرسة 72 Likes
4061 Views
أم حمادة ناكتني بزب صناعي 17 Likes
4857 Views
نكحني العجوز السعودي 1 Likes
2230 Views
نيكي أول مرة مع صورتي 7 Likes
2173 Views
فضفضة شواذ ساخن 3 Likes
1747 Views
زب غير متوقع ساخن وجميل 6 Likes
2003 Views
ناكني وحسيت فيه وعامل نفسي نايم ومش حاسس 24 Likes
3279 Views
أجمل متعة في العالم 21 Likes
2746 Views
هدية لكل سالب يتمنى يتناك 1 Likes
2189 Views
تحرش فيني وفتحني مثل الفتاة 12 Likes
3204 Views
الحارس اثناء دوريتي ناكني 4 Likes
2168 Views
الميل للنياكه كالإدمان 2 Likes
2061 Views
جيش عندما رضعت زب سعد الدين 8 Likes
2314 Views
عجوز السعودية لم ينيكني بل نكحني 9 Likes
2845 Views
سكس سريع مع زميلي في حمام المدرسة 3 Likes
3062 Views
صدفة غريبة ونيكة جميلة 1 Likes
2034 Views
اتعرفت عليه من المنتدى منال الشيميل 8 Likes
2076 Views
اتحرش فيني وفتح طيزي المدورة 5 Likes
1970 Views
وسام العير اصبح ديوثا 6 Likes
2469 Views

Online porn video at mobile phone


قصص ماما سكسقصة سكس سحاق بوسي رجليقصص سكس في الزحامقصص سكس قضيب كبير امي من ورا وهي نايمهقصص سكس في الزحامﻗﺼﺺ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﺍﻧﻴﻚ ﺍﺧﺘﻲ ﻭﻓﺠﺄﻩ ﺩﺧﻠﺖ ﺍﻣﻲ ﻋﻠﻴﻨﺎسادية مصرية تحب المحارم alexpozitiv.ruاح قصه سكسسادية مصرية تحب المحارم alexpozitiv.ruقصص سكس عمتي روعهكنت لوحدي ودخل وناكنينيك كس احمروجميلقصص نيك محارم ام وابنها لم سافروافلام سكس روعه ﺳﺎﻋﺘﻬﺎ ﻭﺍﻧﺎ ﺑﻨﻴﻜﻬﻢ ﺍﻻ‌ﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻱ ﻭﻗﺖ ﻭﺟﻴﺔ ﻣﻴﻌﺎﺩ ﻣﺮﺍﻁ ﺧﺎﻟﺘﻰ ﺟﺖ ﻭﺍﻧﺎ ﻗﻠﺖ ﺟﻴﺖ ﺑﺴﻠﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺟﺎﻣﺪقصص نيك محارم طقصص نيك بزاز بنت خالتىقصةسكس في محل سمانهقصص نسوان هايجه بتموت فى الزبرقصة سكس مع خالتي في الحمامسكس العادات الخمسه الغريبهطلع ورايا قلعني الكلوتناكني أخيقصص سكس نسيبيقصص سكس طويله في الزحمهسكس قصص روعه اختی نياكهفتاة مع دكتور عاريبنقصص سكس التسريحهقصص نيك عميقصه لوطي سالب مغربيناكني بطيزي مقابل المالازاى انزل لبن كسى بإيدىعمتی تحس زبیدخل زبه في فخوذي قصصقصص نكح.ينت عميكان يركبني وطيزي توجع طيزي طيزي وضربنيقصص سكس محارم نهرألعطشاعمل مساج لعمتي قصه سكسناكني وانا استسلمت ليهو أنا و مرات اخويا الشرموطةقصص سكس عربني بعنفسكس.عربي.نخبر.اميالزب في طيز سالب بعدبها سكسقصص اقتحام وسكسقصص سكس اه اي دخلهظهر كسها مرسوما على الكلوتسكس زوجه عميقصص سكس محارم نهرألعطشقصص كيف الفحل فشخ طيزيناكني اخيقصص سكس زوج ماما ينيكني بقوةسكس أخ ينيك طيز أخته ب القوةزوجتي تمص زبيقصص سكس تشتيه ينيكككان يركبني وطيزي توجع طيزي طيزي وضربنيقصة انا وعائلتي سكسحسيت حراره طيزها علا زبيكا ن ينظر إ لي طيز يسكس زوجه عميقصص سكس التسريحهمراتي بتنكني ف طيزي بايديهافكم سكس بلم مصرشرموطه بنيكها كلب او حصان مباشرقصص جنسية اترعشتنسوان حتتناقصة سكس مع جارتى نيك طيزهاقصص سكس نساء تنتاك اول مرة عند طبيب النساءكيف فتحني في طيزي اول مرهقصص سكس محارم نهرألعطشزوجتي تمص زبيقصص نيك محارم بالصدفه ظهر كسها مرسوما على الكلوتسكس قصص ماماﻗﺼﺺ ﻧﻴﻚ ﻛﺲ ﺍﺧﺘﻲ ﺍﻟﻤﻄﻠﻘﻪقصص محارم مرات عميآح أح آه آه دخل زبك بكسي جامداحب زب يدخل طيزي وينام داخلمحارم بنات السعوديه فقط قصص نقصص جنسيه الجارهشهوه كس في البنطلونافلام سيكس بازبار كبيرة