ناكني وحسيت فيه وعامل نفسي نايم ومش حاسس

ناكني وحسيت فيه وعامل نفسي نايم ومش حاسس

كنت تعبان جدا وحاسس برغبة إني أتناك بأى طريقة ونايم في أوضتي علي بطني وبتخيل واحد راكب علي وبينيكني والمحنه تعباني والتقاليد أيضا المهم تحقق حلمي في إيهاب الشاب القوي الذي يسكن معي في غرفتي هو يعمل مندوب مبيعات وأنا كذلك . جئت مبكرا من عملي وارتديت عباءه خفيفه ونمت مبكرا ونومي عميق المهم حتي لا أطيل عليكم
سمعت صوت الباب يفتح وعرفت أنه إيهاب ونادي علي فتصنعت النوم ولم أرد عليه وأحسست بأنه دخل الحمام وخرج لينام بجانبي وكانت اللمبه منيره فأطفأها وأنارها مرة أخري مش عارف ليه علشان يشوف منظر مؤخرتي أم ماذا يريد .وهنا بدأت يده تتلمس جسمي ووصلت إلي مؤخرتي مما أشعل الغريزة بداخلي وأنا أتحرك حركات النائم اللا إرادية مرة علي بطني ومرة علي جانبي وهو يزيد من لمساته بل ماجعله يتجرأ أكثر أنني لم أكن أرتدي شئ تحت العباءه والعباءه واسعه فسهلت عليه المهمة لتصل يده مباشرة إلي طيزي الساخنة المتوهجه المشتعله يده تثيرني أريد أن أقول له إفعل ماتحب انا مشتاق وتعبان جد تجرأ يا إيهاب ماعندي مانع …المهم أحسست ببلل علي ثقب طيزي فعرفت أنهيحاول أن يبعبصني فساعدته ورفعت له مؤخرتي رفعه وكأنني مستيقظ فدخل إصبعه في طيزي وكان مثير جدا وجعلني أأكل في المخده من الشوق واللوعه وزاد أيضا وبدأيدخل ويخرج إصبعه بقوة وسرعة جميلة وأنا اأن في صمت وأصرخ في نفسي وأقبل المخده ولسان حالييقول خلصبقي واركب ونيكني وكأنه سمعني ولبي طلبي طيزي كانت مفتوحه بفعل إصبعه أو إصبعين . المهم أدخل زبه وبدأصوته يعلو فوقي وتنهيداته تعلق علي أحاسيسي وانفاسه تعلو مع الدخول والخروج في طيزي وأنا أأن ومستمتع جدا وأشعر كأنه يعلم أنني مستيقظ لأن طيزي كانت تتجاوب معه فتفتح وتقفل له وتصفق لزبه الذي لم أراه بل أشعر بنيرانه وقوته تخترقني وتفشخ طيزي وهنا زاد الإيلاج وقويت التنهيدات عرفت أنها سيقذف ففتحت رجلي علي آخرهم وكأني أستعد لإستقبال ماءه وهنا أحسست بشلال متدفق في أعماق طيزي لمدة لات قل عن نصف دقيقة من القذف والتنزيل وزبي يكاد ينفجر في المرتبه وهنا انخفضصوته وهدأت عاصفته ونام بجانبي وقام ومسح طيزي ونظفني جيدا ومازلت علي بطني وأشعر بأن خرم طيزي مفتوح جدا وعنداأحسست أنه دخل الحمام عدلت من وضع نومي لأنام علي ظهري وهناك أحسست بأن شيئاًسينزل من مؤخرتي فقمت للذهاب للحمام وعندما طرقت الباب سمعت صوت إيهابيقول أنا طالع خلاص فقلت له إنت جيت إمتيقال من بدري ودخلت أنا فأفرغت مابطيزي وغسلتها جيدا وعدت لأكمل نومي بعد ما هدأت طيزي .

Add comment

Comments are closed.

Related videos

زحمة المواصلات على الأولاد البنوتات 5 Likes
2440 Views
ناكني بسبب لعب الكرة 3 Likes
1816 Views
لم أتوقع زبه جميلا 27 Likes
3485 Views
نيكي أول مرة مع صورتي 7 Likes
2168 Views
نيكة ساخنة في الميناء 2 Likes
2145 Views
المصلح وطيزي المربربة 9 Likes
2925 Views
فضفضة شواذ ساخن 3 Likes
1741 Views
شخص يونسني في الخرطوم 7 Likes
1757 Views
تحرش فيني وفتحني مثل الفتاة 12 Likes
3197 Views
طيزي الكبيرة المدورة ساخنة 4 Likes
1915 Views
صدفة غريبة ونيكة جميلة 1 Likes
2028 Views
أم حمادة ناكتني بزب صناعي 17 Likes
4844 Views
وسام العير اصبح ديوثا 6 Likes
2462 Views
ابن عم مراتى ناكها 7 Likes
2947 Views
أمتع نيكة في حياتي المثلية 2 Likes
1624 Views
تامر وحارس المعبد 5 Likes
2285 Views
الحارس اثناء دوريتي ناكني 4 Likes
2160 Views
كنت أريد أن أنيكه أصبحت انا المتناك 6 Likes
2161 Views
جيش عندما رضعت زب سعد الدين 8 Likes
2305 Views
اتحرش فيني وفتح طيزي المدورة 5 Likes
1965 Views

Online porn video at mobile phone